سجل الزوار تعاون معنا أخبر عنا اتصل بنا
  
   الصفحــة الرئيســة
   تعـرف على الشيــخ
   الصوتيـــــــات
   آراء ومقـــــالات
   المكتبــة العلميـــة
   الفتــــــــاوى
   اســــتشـــارات
   تواصـل مع الشيــخ

193759103 زائر

  
 
 
 

التاريخ : 1/2/1427 هـ

قضايا اسرية

د . عبد الرحمن بن عايد العايد

صور من حالة المرأة قبل الإسلام

 

أولا : في المجتمع العربي:

كان العرب الجاهليون لا يورثون المرأة ولا يرون لها حقاً في الميراث، بل جعلوا المرأة نفسها من المتاع والمال، وجعلوها تورَّث مع ما يورَّث، ولذلك فإن الولد يمكن أن يرث عن أبيه نساءه، بل ويمكنه أن يتزوجهن كما حدث مع بعض الجاهلين.

ولم يكن لها حق على زوجها، ولا ينظر إليها إلا على أنها خادمة في بيت زوجها، وظيفتها إنجاب الأولاد، وليس لها حرية اختيار الزوج، ولم يكن هناك ما يمنع الزوج من إيذاء زوجته وإهانتها واحتقارها، بل كانت تمسك ضراراً للاعتداء، وكانت تلاقي من بعلها نشوزاً أو إعراضاً، وكانت تترك أحياناً كالمعلقة .

بل قد يذهب بها زوجها إلى رجل عرف بالشجاعة والمروءة ليجامعها فتحمل منه، وكان هذا يعرف بنكاح الاستبضاع .

وكانت الزوجة عرضة للمقامرة عليها من قبل زوجها، وكانت الزوجة ليس لها حق في صداقها، ولم يكن عند العرب عدد معين من الزوجات، بل له أن يتزوج ما شاء من النساء .

ولم يكن للطلاق عدد محدود، فلرجل أن يلعب بامرأته كيف شاء، يطلقها ثم يراجعها ثم يطلقها وهكذا، فلا هو طلقها وتزوجت غيره، ولا هو أمسكها عنده فعاشت كزوجة .

وإذا مات زوجها كان حدادها سنة كاملة، يقول- صلى الله عليه وسلم-: (( كانت إحداكن ترمي بالبعرة على رأس الحول )) متفق عليه .

قالت زينب بنت أبي سلمة: الراوية عن أم سلمة راوية الحديث: كانت المرأة إذا توفى زوجها دخلت حُشاً، ولبست شر ثيابها ولم تمس طيباً حتى تمر بها سنة، ثم تؤتى بدابةٍ حمار أو شاةٍ أو طائر فتفتض به فقلما تفتض بشئ إلا مات، ثم تخرج فتعطي بعرة فترمي ثم تراجع بعد ما شاءت من طيب أو غيره ) .

ومن المعروف ما كان عندهم من وأد البنات، وإن لم يكن هذا عند جميع العرب.

ولا ننسى أن نقول إن المرأة العربية تميزت عن غيرها بحماية الرجل لها، وغيرته عليها، والثأر لامتهان كرامتها.

ب - في المجتمع الفارسي: 

لقد عاشت المرأة الفارسية في ذل ومهانةٍ واحتقارٍ، فلم تكن بأحسن حالاً من أختها العربية، فكانت التقاليد الفارسية تستوجب إهانة المرأة، وتعتقد أنها أداة الشيطان التي يسيطر بها على الناس، ويعتقدون أنها منبع الشرور، وكانت إذا حاضت اعتزلوها وأخرجوها إلى الخلاء بعيداً عن المدينة، وذهب الخدام بطعامها وشرابها إليها.

فإن كانت ابنة فلأبيها حق التزوج بها، أي أنه كان الزواج بالأمهات والأخوات والعمات والمحارم عموماً جائز عند الفارسين.

وكان للزوج حق السلطة المطلقة على زوجته إلى حدِّ أنه يستطيع أن يقتلها، وأيضاً تعدد الزوجات عندهم شائع بدون شرطٍ أو تحديد عدد.

ج ـ في المجتمع الروماني:

لم تكن المرأة في المجتمع الروماني بحالة أفضل من حالة أختها في المجتمع الفارسي، فعند ولادة الابن كانت هناك عادة وأد الأولاد وليس البنات فقط، ولكن على الطريقة الرومانية، فعندما يولد الابن يوضع تحت قدمي والده فإن رفعه كان عبارة عن مرسوم أبوي بضم الابن إلى الأسرة، وإن لم يرفعه فإن هذا وأده لأنه سينقل إلى أحد الأمكنة العامة أو ساحات الهياكل العبادية ليترك يموت هناك.

وإن نجت البنت ( ونترك الابن لأنه ليس موضع بحثنا ) فإنَّ لأبيها عليها السلطة المطلقة، يزوجها بمن يشاء ودون إرادتها، وتظل خاضعة لرب الأسرة ما دام حياً، وإذا انتقلت إلى زوجها وقعت معه عقد السيادة الزوجية، ويسلم الأب زمام ابتنه إلى زوجها ليتحكم بها كيف يشاء .

وليس للبنت حق التملك، وإن تملكت البنت آل مالها إلى رب الأسرة، وقفزت المرأة قفزة في عهد قسطنطين عندما تقرر [ أن الأموال التي تحوزها البنت عن طريق ميراث أمها تُميز عن أموال أبيها ولكن له الحق في استعمالها واستغلالها، ـ وعند تحرير البنت من سلطة رب الأسرة يحتفظ الأب بثلث أموالها كملك له ويعطيها الثلثين] (1)

وفي عهد جستنيان أعطيت المرأة حق التملك، إذا كان المال بسبب عملها أو عن طريق شخص آخر، أما الأموال التي يعطيها رب الأسرة فتظل ملكاً له، ولكن مع ذلك لم تكن تستطيع التصرف فيها دون موافقة رب الأسرة .

ولم يكن للمرأة أي عمل كريم ودور إصلاحي رشيد سوى وظيفة الإنجاب، وكانت المرأة في نظر الرومان متاع يعرضونها في السوق للبيع ويبيعونها، وكانت في أذل حال [ مكانياً: يعتقدون أن المرأة أداة الإغواء ووسيلة الخداع وإفساد قلوب الرجال ] (2).

 


(1) المرأة بين الفقه والقانون ص 16 .

(2) المرأة وحقوقها في الإسلام ص 9 .

كتابة تعليق
الاسم:
العنوان:
تأثير نصي:صفحة انترنتبريد الكترونيخط عريضخط مائلنص تحته خطاقتباسكودفتح قائمةعناصر القائمةإغلاق القائمة
التعليق:

1  -  الاسم : احمد لا     من : السلام عليكم      تاريخ المشاركة : 1/2/1427 هـ
رسالة لكل ليبرالي 
 
 
شكر الله لشيخنا وغفر له رسالة لكل ليبرالي
2  -  الاسم : لا     من :      تاريخ المشاركة : 1/2/1427 هـ
جزاك ربي خير ياشيخ. 
لكن الحاصل إني أرى كثير مما قلت في مقالك حاصل اليوم في كثير من الأسر وهناك قضايا أسرية كثيرة وقفت عليها بنفسي، الزوج يضطهد زوجته بحجة القوامة ويضربها ضربا مبرحا ويستدل من القرآن ويمنع الأب إبنته من الزواج بحجة الولاية وعدم الكفاءة في الزوج، والكثير من الأمور التي وجدها الرجل فرصة لممارسة فوقيته على المرأة وصبغها بلبوس الدين فإما أن ترضي زوجها وإلا فالنار مصيرها ...ولا حول ولا قوة إلا بالله.
3  -  الاسم : محمد عبيبو لا     من : صفرو اامغرب      تاريخ المشاركة : 28/8/1427 هـ
ااحمد ااه عاى ااءسلام
4  -  الاسم : شقبقب أحمد لا     من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 23/4/1429 هـ
نرى من خلال ما سبق أن المرأة كانت ذليلة قبل مجيء الاسلام فالاسلام هو الذي أعتقها من كيد الكفر رغم كل ما يدعيه الغرب من الديمقراطية والتي تظهر للعيان بأنهامثالية فكل العصور التي مضت قبل الاسلام كانت تدعي الحرية ولكن عجزت عن تطبيقها أماالاسلام فهو الوحيد الذي تكلم بهاواستطاع تجسيدها رغم المحيط الذي نشأفيه وأخيرا نشكر الشيخ
5  -  الاسم : 23 لا     من :      تاريخ المشاركة : 15/10/1429 هـ
الاسلام جميل
6  -  الاسم : نور لا     من : البحرين      تاريخ المشاركة : 12/11/1429 هـ
الموضوع حلووو بس اناا ابس عن الجهلية كنو يدفنون الطفلة لا يرودةن بنت546456nullQuote:

Code:

Page Title
7  -  الاسم : تسنيم لا     من : إربد      تاريخ المشاركة : 23/12/1429 هـ
جيد جدا 
8  -  الاسم : خالد الزيداني لا     من : السعودية      تاريخ المشاركة : 4/2/1430 هـ
جزاك الله الف خير 
9  -  الاسم : belal ahmed لا     من : alex      تاريخ المشاركة : 5/12/1431 هـ
شكرا  
10  -  الاسم : منى محمد رفاعى لا     من : شارع نهضة مصر      تاريخ المشاركة : 20/12/1431 هـ
ان المراة فى العصر القديم او قبل الاسلام ليس لها حقوق والان لها كل الحقوق حتى الزواج بعد زوجها والميراث وحتى ممكن ان تخلعه لماذا 
11  -  الاسم : منى محمد رفاعى لا     من : شارع نهضة مصر      تاريخ المشاركة : 21/12/1431 هـ
دفن البنات بعد ولادتهم ازاى ادفنوا والبنات اللى بيجوزوا وياتوا بلبنات التى يتم وئدهم ليه كانوا البنات زمان عار 
12  -  الاسم : طارق الرحمه لا     من : [email protected]      تاريخ المشاركة : 11/1/1432 هـ
مسلم
13  -  الاسم : رررررريم لا     من :      تاريخ المشاركة : 27/3/1432 هـ
جزاكم الله الف خير
14  -  الاسم : نور عبد الهادي لا     من : حال الامهات في جاهلية ما قبل الاسلام      تاريخ المشاركة : 14/7/1432 هـ
يقولون ان الامهات عند الجاهلية وقبل ضهور الاسلاملم يقبلن ان يدفن بناتهم وهل هذا غريب عن الامهات الامهات كانوا ميتين من الصياح وكانو يترجون زواجهم بعدم الدفن كن بائاسات لاكن الاباء يال الاسف لم يستجيبوا الام افضل من الاب بحديث الجنة تحت اقدام الامها

 

طباعة

13537  زائر

إرسال


 
 

مجالات الدعوة عند المرأة
***

منزلة المرأة في الإسلام
***

أسباب انحراف الشباب
***